أرض السودان (الحلو والمُرّ)

     تمكّن الكاتب السوداني أمير تاج السر في روايته الجديدة، “أرض السودان (الحلو والمر)”، الصادرة عن الدار العربية للعلوم، بقلمه الجريء الحر، وأسلوبه السلس، ولغتة الحيّة، التي تنبض صدقاً ونضجاً ومعرفة ووطنيّة، وعلى لسان الشخصية الرئيسيّة “جلبرت أوسمان”، الذي سُمي فيما بعد: “عثمان الإنجليزي” من إعادة تحديد الخطوط الرفيعة، التي بهت لونها مع مرور الأيام، خصوصاً حين غربت شمس الحقائق عن أرض السودان وشعبها، فأظلمت تخومها، حين حفلت بالاستعمار والاستئثار والعنف والسطوة، فتوارت تفاصيل الأحداث، المتمثلة في ممارسات القتل المعنوي، مخلّفة في الأذهان آثارها المبهمة القاتمة، الموغلة وجعاً وألماً وحسرة، فأرخت بظلالها على نفوس الأفراد الهشّة،  منتجة مجتمعاً خاضعاً, مبتور الإرادة, ومسلوب الحريّة, وعاجزاً عن التغيير. وعبّر تاج السر بوضوح وجزالة عن أحاسيسه, وألمه, واستنكاره لذلك التاريخ في سطور مقدمة روايته، التي قال فيها: “بحثت في سير الأجداد عن الفطنة| لم تكن سلعة تباع في السوق| ولا درساً يلقيه المعلم ويمضي| ولا خزانة بلا قفل تئن ناضبة| لعلها في قلبي ولا أعرفها| أو لعلها تلك الدهشة التي ارتسمت على الحاجبين وظننتها دهشة”.

     إن تحدي الذات، والإحساس بالسأم والملل من ليالي لندن الرتيبة، القاحلة, والتي لا تحدث فيها المفاجآت إلا نادراً، بالإضافة إلى برودة العلاقات الأسرية والاجتماعية، كلها أمور دفعت “جلبرت أوسمان”، المواطن الإنجليزي إلى خوض مغامرة السفر إلى أرض السودان، التي غيرت معالم حياته: “سأذهب إلى أرض السودان.. سأذهب.. سأذهب، سأذهب. ليس لأني من عشاق المغامرة ولا لأني أتوقع مجداً في ذلك المجهول، ولكن لأني قبلت التحدي الذي ركلني به صديقي القديم بيتر مادوك”. وهذا القرار جعله يجهد في البحث عن الكتب، التي من شأنها أن تضيء له معالم أرض السودان, كما تعلّم اللغة العربيّة على يد “هارولد سامسون” الملقب بالخباز، الذي عمل على أرض السودان لسنوات طويلة كتاجر رقيق، تحت اسم المنظمة الإنسانية لمحاربة الرق، والذي كان يردد مؤكداً أن: “لغات الشعوب هي مفاتيحها، لن تدخل قلوب الغرباء ما لم تقلد ألسنتهم. وقد استعمرنا الناس حين امتلكنا مفاتيحهم”.

     يلحظ قارئ رواية أرض السودان، دقة نظرة مؤلفها وعمق ثقافته على كل الصعد، خصوصاً حين جال بقلمه وفكره في تفاصيل رحلة جلبرت أوسمان ومتاهاتها، التي نفذها بناء على قرار متعجل وغير حكيم، واصفاً إياها بإسهاب، كاشفاً مستورها، راسماً ذلك الماضي بمرارته، التي طغت على حلاوته… بدءاً بالباخرة، التي مات على متنها القبطان “لويجي” موتاً غامضاً، رُمي على إثره في البحر، بعد أن تحوّل فجأة إلى جسم غريب، كان لا بد من التخلص منه… مروراً بالإسكندرية، التي وصفها قائلاً: “كانت عروساً أبديّة بلا تجاعيد ولا ترهل، كأنها رضعت حليب الصبا الدائم يوم وجدت”… وصولاً إلى أرض السودان، التي بدأ فيها مغامرته بمرافقة تاجر الإبل السوداني،”سيف القبيلة”، الذي نبهه إلى ضرورة تبديل زيّه الإفرنجي، كي تقبل الإبل امتطاءه ظهورها، مؤكداً له أن خبرته في الإبل، مثل خبرة الأوربيين في إخضاع الشعوب المسالمة، وتلويث عقولها وسمعتها، وإن الجمل الوطني، لن يتحرك شبراً واحداً, إذا تمّ امتطاءه من قبل غريب. وفي السودان، توغل جلبرت في ديناميات المجتمع السوداني، وعاش حياتها اليومية، بمراسمها وشعائرها وطقوسها، وارتدى زيّها، وأعجزته كلمة “حماريط، التي أطلقها عليه الناس، فظن أنها كلمة نابية، إلا أنه علم فيما بعد أنها تعني الأشخاص ذوي البشرة البيضاء.

     قضايا وطنيّة خطيرة، طرحها تاج السر في روايته، المتمثلة في الاستعمار ومظالمه، وآثاره المدمرة على الحياة الاجتماعية والاقتصادية والأخلاقية والعقائدية، في محاولة منه إلى إضاءة الماضي، الذي طبع الحاضر، ويهدد المستقبل. فالمستعمر الذي سيطر على مقدرات الشعب السوداني، وامتص دماء أبنائه،  له كامل الحقوق، ويتمتع بالحريّة. أما المواطن السوداني وبسبب التبعية العمياء، فمحكوم بالشقاء، ويعيش على هامش الحياة، كما يترتب عليه واجبات وتنازلات مستمرة، ويتعرض للضرب والإهانة والقمع والاضطهاد العنصري، بالإضافة إلى تفشي الأمراض، والفساد والجهل والتخلف, وانتشار ظاهرة الرقيق, حيث يتكفل السيد بتقديم الطعام والكساء لعبيده… فحين وصل جلبرت بمرافقة سيف القبيلة إلى نُزل المرأة الأسطورة مستكة، في مدينة الخرطوم، كان في استقبالهما رجل اسمه “عبد الرجال زافو”، فأيقن أنه لم يكن اسماً حراً، وإنما اسم تابع مكسور ومرغم على التبعية منذ وُلد، فأستغرب من مسألة الرقيق، وكيف أنها ما تزال موجودة وشديدة الكثافة ومعترف بها رسمياً؟! ولم يغفل تاج السر عن التركيز على اهتزاز البنيان الاجتماعي، الذي تحكمه العادات والتقاليد البالية، التي تحط من قيمة المرأة، وتجعلها تابعة خاضعة للرجل، فها هو رافع الأثقال القوي جبريل، “يدخل كعاصفة، وهو يجر العروس الصعيدية من خلفه”. أو من خلال تحويل المرأة إلى سلعة رخيصة تباع وتُشرى، في أوكار الدعارة “لم أكن أعرف ما يحويه الزقاق، وإن كانت تلك الرائحة قد ذكرتني بشوارع العهر التي كنت أرتادها ذات يوم في لندن”.

     شاء تاج السر أن يرسم في روايته صورتين للمرأة، الأولى: هي صورة المرأة الضعيفة المسيّرة والمنقادة والمغلوبة على أمرها، التي يتلاعب بمصيرها الرجل، وتحكمها عادات المجتمع وتقاليده. والثانية: هي صورة المرأة الضعيفة عينها، القادرة على قلب المعادلات والمقاييس والموازين، وتغيير مصائر الرجال، فها نحن أمام نموذج الفتاة شرفيّة (الجنيّة)، المتمثلة على هيئة البشر، التي كانت تعتاش على فصوص الليمون، وترتدي الخرق البالية وتعيش في الخرائب المرعبة تحت شجرة ليمون عتيقة, تلعب الدور الأكبر في حياة عثمان الإنجليزي (جلبرت)، وشكلت اللغز الذي حيّره ، وحدد مصيره, حيث ترك كل شيء في البلاد، التي جاءها مغامراً مستكشفاً وتفرغ لمطاردتها في محاولة منه لفك رموزها, حين اعترف قائلاً: “لم تكن مثل نساء عرفتهن قطعاً ولن تكون مثلهن لسبب بسيط أن كل النساء اللائي عرفتهن من قبل, كن بلا غموض, سوى ذلك الغموض الاستفزازي العادي الذي تخترعه المرأة، من أجل أن تصبح مرغوبة في نظر الرجال”، فلعب دوره في تغيير حياتها، وإعادتها إلى حياة البشر، والعيش بين الناس على الرغم من استمرار خوفهم وحذرهم منها، “شرفية الجميلة المعدلة بريشتي وريشات أخرى، استوردتها من خبرتي في تذوق الجمال” وأعلن إسلامه كي يتزوجها!؟… وامرأة غجرية أيضاً هي التي هزت عرش التاجر سيف القبيلة المعروف بسخائه وتزاحم الناس على مروءته في كل خطوة يخطوها, فجردته من ماله وجاهه، وتركته تائهاً “مضعضعاً… بلا جاه ولا معنويات”. والمرأة الصعيدية الضعيفة فردوسة، هي التي قتلت زوجها رافع الأثقال القوي جبريل الرحال، الذي كان يقودها وراءه كالإبل، ولضعفها قُيّدت الحادثة قضاءً وقدراً؟!

     حبكة روائية تميزت بالإدهاش والإثارة… ونهاية بعيدة عن المألوف، يحكمها التناقض والغموض والالتباس، حاكها تاج السر ببراعة، حين أبقاها مشرّعة الأفق والأبعاد والدلالات في ذهن القارئ، الذي سوف ينهي الرواية، وقد تاه في سراديب الخاتمة، وسيبقى السؤال كيف انتقل جلبرت من أجواء سهرته الذهبية إلى “عشة” الصفيح القذرة؟ “فتحت عيني في بطء وتوقفت في المسافة بين أن افتحهما حتى النهاية، أو أغلقهما إلى الأبد”…؟!

منى الشرافي تيم

الرجاء ترك تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s