الفتى الذي أبصر لون الهواء

      قدّم عبده وازن في روايته, “الفتى الذي أبصر لون الهواء” الصادرة عن الدار العربية للعلوم ناشرون, والمخصصة للناشئة, نموذجاً روائياً مشرقاً, لغةً ومبنىً ومعنىً ومضموناً, يحمل بين سطوره رسالة هادفة ذات أبعاد نفسية إنسانية, وتربوية توجيهية, أكّد فيها أن في داخل كل شخص منا طاقة إبداعية بحاجة إلى بعض الدعم والمساعدة كي تخرج إلى النور, وهذه الطاقة لا تقتصر على أصحاء الجسد فحسب, بل على أصحاب الإعاقات أيضاً, مهما كان نوعها, وكل ذلك من خلال الفتى الضرير “باسم”, الشخصية الرئيسية في الرواية, الذي حوّل إعاقته البصرية إلى حافز ودافع لتحقيق إنجازات وإبداعات تفوّق فيها على الأسوياء, الذين هم في مثل عمره. فلا إعاقة عند عبده وازن مع الإرادة والأيمان والإصرار والعزيمة, لذلك أهدى روايته: “إلى جميع المكفوفين الذين تحدّوا ظلمة البصر وأفاضوا علينا من نور بصيرتهم”. لذلك من المفيد, الإشارة لهذه الرواية بالبنان, كي يُقدم لها الدعم والترويج الضروريان, فمضمونها تربوي تعليمي, وترفيهي مشوّق في الوقت نفسه, لذلك مكانها المدارس ومكتباتها, وتوافرها بين أيدي الناشئة من الطلبة, فهي رسالة استلهمت الواقع من خلال رؤية فلسفية عميقة, تحفّز أصحاب الإعاقات الجسدية على الصبر والتحدي والمواجهة, وتكون دافعاً للأصحاء كي يأخذوا العبرة من قصص الصبر والإرادات الصلبة الحيّة, التي أبدعت, فغسلت الآلام وكفكفت الدموع.

     أضاء عبده وازن في روايته دور الفن, الذي يهدف إلى الإصلاح والتوجيه السليم, للارتقاء بالأجيال الجديدة, التي هي أساس المجتمع ومستقبله. كما تمكّن من  التمييز والتوفيق بين الواقع الفني, من خلال التشويق والتصوير والوصف والإثارة لجذب القارئ, وبين الواقع الإنساني, حين حرّك الشخصية المحورية ومن هم حولها, كي يبرز غايته من العمل الأدبي. فقد أحاط بالشخصية الرئيسية من جميع جوانبها الداخلية والخارجية, في وحدتها وآلامها, وصراعها مع الإعاقة, وفي تفاعلها مع المحيطين بها.

     اختار عبده وازن في روايته, أن يبلغ باسم الفتى الضرير, الثالثة عشرة من عمره, وهو في حضن والدته الحنون, التي لم تكن قادرة على تقبل فكرة انفصاله عنها, بالإضافة إلى حضن الطبيعة في قريته, التي شكلت باحاتها وسهولها, ملاعب طفولته, فاستمتع بجمالها الحسي دون أن يراه. وعاش باسم قصة حب طفولية بريئة صامته لابنة عمه زينب, التي كانت تكبره بعشرة أشهر فقط. وكانت زينب بالنسبة إليه عينيه اللتين يبصر بهما, أحبته واهتمت به وقرأت له  دروسها, وبفضلها أتقن اللغة العربية وقواعدها. وكل ذلك دون أن تشعره بالشفقة.

     لعب عبده وازن في بداية روايته على وتر الإحساس, الذي أثار من خلاله المشاعر الإنسانية, حين اكتشف الأبوان السعيدان, أن طفلهما البكر كان ضريراً. فوصف مشاعر الإنكار والغضب والحزن والألم التي سيطرت عليهما, بالإضافة إلى القلق على مستقبل ولدهما المظلم. ولكنهما وبفضل إيمانهما العميق ورضاهما بالقضاء والقدر, تخطيا الصدمة وطويا صفحتها, وبدآ صفحة جديدة مع واقعهما الجديد, فأغدقا على باسم الحب والحنان والعطف: “لم يمض شهر على هذه الصدمة حتى نهضت الأم بهية من كبوتها. فذات صباح استيقظت مفعمة بالعزم,.. وقالت.. بدءاً من اليوم لن أعدّ ابني باسم ضريراً”. لذلك لعبت الأم دوراً مهماً لإشباع حاجات ولدها النفسية والجسدية, فكانت تضمه إلى صدرها وتلاعبه وتتحدث معه, مما عكس له صورة مسالمة وجميلة للعالم من حوله. كما لعب عبده وازن على الوتر النفسي نفسه, حين صوّر لحظة الفراق والانفصال التي, ترافقت مع التحاق باسم “بمعهد الضرير”, الذي يقع في إحدى ضواحي العاصمة بيروت. وجاء هذا القرار بإصرار من الوالد, الذي كان يعلم في قرارة نفسه أن ولده يتمتع بالذكاء والقدرة على التعلم, خصوصاً أنه أضاع سنوات كثيرة دون أن يتعلم مهنة, أو دروساً تخص المكفوفين, على الرغم من علمه بالألم الذي سيسببه فراقه للأسرة. وكان ألم الفراق أشد قسوة ورهبة على باسم في ليلته الأخيرة في البيت, والتي شعر فيها للمرة الأولى أن:  “الليل طويل, أطول مما عهده سابقاً. بل لعلّه شعر بأنّ هذا الليل أشدّ قتامة من سائر الليالي ومن الظلام الدامس الذي يعيش فيه منذ أن وجد في هذا العالم”.

     أكّد عبده وازن على صفحات روايته, ضرورة التحاق المعاق بصرياً, بمراكز التأهيل الخاصة بالمكفوفين, التي تساعد على تنمية شخصيته, نفسياً وأسرياً وتربوياً واجتماعياً, وإضاءة مكامن القوة والتفوق لديه, والتركيز على نقاط الضعف وتجاوزها. وبخروج باسم من عالمه الضيق إلى عالم “معهد الضرير” الواسع, شعر أنه فرد فعّال في المجتمع وله الحق في الحياة. وتعلّم كيف يلبي احتياجاته بنفسه, ومقدرته على التحرك بحرّية, كما اقتنع أن فقدان البصر ليس عاهة وأنه قادر على العطاء أكثر من المبصرين.  ومع مرور الوقت في المعهد اكتشف, أنه أصبح بيته الكبير, وأن زملاءه ومعلميه والمشرفين عليه, هم أسرته الكبيرة المُحبّة, التي تؤمّن له الرعاية والحماية. ولكن الأمر الذي شكّل حسرة بقيت تؤرق باسم وتنغّص راحته, أنه لن يتمكن من متابعة الدروس التي يتابعها رفاقه, والتي تخولهم الحصول على شهادات بعد التقدم إلى الامتحانات الرسمية, وذلك بسبب التحاقه المتأخر بالمعهد. ولكن هذا الأمر لم يقف أمام رغبته في التعلم والإفادة من كل ما يدور حوله, فبرع في تعلّم اللغة العربية وأتقن قواعدها, وأجاد القراءة على “البرايل” الخاصة بالمكفوفين, وتعلّم الطباعة على الكومبيوتر. كما أشادت إدارة المعهد بحماس باسم وإصراره على التفوّق, فتوقعت له مستقبلاً مشرفاً.

     لم يغفل عبده وازن عن الإشارة إلى ضرورة احترام الاختلاف المذهبي والديني, وقبول الرأي الآخر, انطلاقاً من نقاط الاتفاق والتلاقي, لا من نقاط الخلاف. وتمثل هذا المشهد في علاقة باسم وجورج, اللذين يصليان إلى رب واحد, على الرغم من اختلاف طريقة تواصلهما الديني.

     ولم يقتصر سرد عبده وازن لأحداث روايته على حياة باسم وتطورها فحسب, بل على سرد المعلومات القيّمة خصوصاً عن أولئك الذين قدّموا لنا صوراً مضيئة على مرّ التاريخ وأثبتوا أن النجاح في الحياة له أهداف واضحة, وأرواح لا تقهرها الإعاقة, من أمثال الفتى الضرير “لويس برايل” الذي اخترع طريقة القراءة بالنقاط النافرة, والتي سميت باسمه. والأديب الكبير طه حسين, والشاعر أبي العلاء المعري.

     ركّز عبده وازن على أهمية التواصل الأسري مع الضرير, فقد كانت أسرة باسم تزوره باستمرار, وتقدّم له الدعم, وتفخر بإنجازاته, خصوصاً زيارات ابنة عمه زينب التي كانت تجلب له الفرح والسعادة, وتضيء ظلامه. وذلك الدعم الذي تلقاه باسم من أسرته الصغيرة, وأسرته الكبيرة في المعهد, عمّق ثقته بنفسه وبقدراته, وجعله يتقدم إلى مسابقة القصة القصيرة, ويفوز بالجائزة الأولى, التي استوحى مضمونها من تجربته الشخصية مع الإعاقة, بالإضافة إلى حبه البريء لزينب.

     ولما كان حلم باسم أن يبصر لون الهواء, أبصر في نومه أنه يمتطي جواداً أبيض, يجر عربة بيضاء, تجلس فيها زينب مرتدية ثوباً شديد البياض, وكل ما حولهما أبيض. نهض من سريره وتوجّه إلى النافذة, فهي المرة الأولى التي شقّ فيها بياض قلبه ظلام عينيه,فقال: “ما أجملك أيتها الحياة”.

                            منى الشرافي تيم

One Response to الفتى الذي أبصر لون الهواء

  1. layanshinanah كتب:

    ان هذه القصة جميلة و خصوصا انني اليوم ختمتها و غدا سوف اعرض هذه القصة

الرجاء ترك تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s