التفاؤل … حياة !!

    في غفلة من الزمان تمر بنا الأيام هاربة, كأسراب مشاعر مهاجرة. وفي أعاصير الأوهام وخيالاتها الشائكة تغرق ذواتنا, نسير في اتجاهات تحيرنا, تشرّق بنا الدروب وتغرّبنا, وتتوه بنا النوايا, فتتبعثر أوراق القلوب في لحظات المواجهة. فنتهاوى أمام الحقائق الحاضرة الغائبة, ونثمل من كؤوس فارغة…نصطدم بعوائق نفوسنا فتتقهقر مشاعرنا ونقف عاجزين عن الانطلاق أو حتى…إحداث التغيير!!

     ثم يتبادر إلى أذهاننا ذاك السؤال الذي لا يفتأ يفرض نفسه… متى سيتحرر العقل من علائقه, ويغترب في همس المشاعر, ويعود من أمس إلى الغد؟! والجواب يكمن في كلمة, تحضنها عبارة…يكللها معنىً…تحمل مغزىً…تبني صروحاً أو تهدم عروشاً…بها ينبلج الفجر, فجراً على أحلام من رجاء…

     هي …التفاؤل….!!

    التفاؤل…الذي يجدد الأمل ويعمّق الفكر والثقة بالنفس, ويحفز على العمل ويدفع إلى النجاح, هو الإلهام الذي نلتقط منه صور الجمال, فينطلق من خلاله عنان التأمل والأحلام … هو التحدي مع النفس لإطلاق الطاقات والمواهب الدفينة… التفاؤل ببساطة, مرآة الحياة, التي تعكس سلوكنا ورؤيتنا للأمور…ليس هناك أقوى من سلاح الفكر الإيجابي لمحاربة الأفكار السلبية والسوداوية, واقتناص المواقف الأكثر إيجابية.

     هناك طاقتان كونيتان تدوران في أفلاكنا, نتنشقهما ونحيا بهما ومعهما…وهما طاقتان حقيقيتان كحقيقة وجودنا, وليستا مجرد مصطلحين افتراضيين, في إمكان كل واحد منا استقطاب إحداهما وتسخيرها لخدمته… المتفائل يستقطب الطاقة الإيجابية ويَسْعَد بها ويؤثر في مَن حوله ويشحنهم بشحنات الأمل…والمتشائم يستقطب الطاقة السلبية فتتعسه, وتؤرق من حوله.

     التفكير السلبي شبح مخيف يطارد صاحبه, فيطوّقه بالوهم, ويجعله أسير الحبوب المهدئة, ويضعه تحت سيطرة الألم النفسي والجسدي, ويشعره بعدم الرضى, ويسلبه القناعة, فتخيم عليه ظلال التعاسة فيتوقع الأسوأ, ويرى الجمال قبحاً, والنجاح فشلاً, والغنى فقراً, والنعيم بؤساً, وسعة العيش حرماناً. ونجد صاحب التفكير السلبي لا يتوقف عن الشكوى من الحياة وضيق العيش ورثاء النفس, كما يسعى جاهداً إلى اجتلاب الشعور نحوه بالشفقة من خلال تركيزه على تجاربه الفاشلة وسوداوية عيشه, ومع مرور الوقت ينفر منه من حوله وتضيق بوجوده النفوس.

    والشعور بالألم والوجع ليس بالضرورة أن يكونا حالة مرضية, قد تسببها الأفكار السلبية وانتظار الأسوأ وتوقعه. فنحن, أحياناً, نقابل أشخاصاً قد يشعرون بالمرض والتعب, بمجرد سماعهم شكوى شخص مريض…!!

    التفاؤل يحمل بين ثناياه باقات الأمل, ويفتح طاقات النور, ويعزز الرغبة في الحياة, ويجعل العالم مكان أفضل, فيضيء شعاع نور نفوسنا … والإيجابية تعلمنا كيف نحب أنفسنا…وحبنا لأنفسنا يمنحنا القدرة على حب الناس. ومشكلاتنا التي نواجهها لا تكمن بما يحدث معنا, بل كيفية مواجهتها, وطريقة التعامل معها ومدى سماحنا لها بالتأثير فينا.

    والطاقة الإيجابية, التي تولّد فينا التفاؤل تكمن في الابتسامة, التي لها مفعول السحر, فتخلصنا من قلقنا واضطرابنا, وتحمينا من الأمراض وتشعرنا بالراحة وترفع من معنوياتنا, وتضفي على وجوهنا جمالاً وصفاءً وشباباً وحيوية؛ بالابتسامة تشعّ وجوهنا وتشرق جباهنا, فتضيء وجوه من حولنا.

   أحببت مع إطلالة العام الجديد أن ننسج معاً من خيوط الشمس الذهبية, حروف الحب والحلم والأمل, كي نتوغل في أعماقنا ونغني أجمل معانينا, ونجعل من الماضي دعوة حرّة إلى الغد…ونبدأ من جديد مع فجر كل فجرٍ جديد.

                                                                           منى الشرافي تيم

4 Responses to التفاؤل … حياة !!

  1. اكرم كتب:

    الأنسان هذا المخلوق الضعيف القوي في آن معا هو وحده الذي يشهد كل يوم الف هزه باطنيه. اذن كم عظيم ان نزلزل ارضيه اعماقنا بألف زلزال امل فقط كي نهدم القصور الضبابيه للهزيمه التي تجثم فوق ظهورنا.

  2. Rima كتب:

    صدقت عزيزتي منى، يجب علينا أن نتصالح مع أنفسنا …أن نتحاور معها دائماً حواراً إيجابياً نظهر فيه جوانب مشرقة مفعمة بالحيوية والأمل في أرواحنا ، ونثبت للنفس أننا بخير وأن القادم بوجودنا دائماً أفضل لأننا نحمل الكثير من الخير.

  3. shams كتب:

    التفائل نور نراه عندما نثق بربنا وان العمل هو الطريق الي التقدم والحياه بدون التفائل لامعني لها
    فكل يوم جديد اذا لم نقابله بتفائل فلن نجد سعاده فيه فتفائلو بالخير تجدوه
    احسنتي مقاله متميزه تحياتي

  4. ميمي كتب:

    من فضلكم اريد تلخيص لهذا النص

الرجاء ترك تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s