عبثية الغربي وفوضى الشرقي

أثار الكاتب الجزائري عمارة لخوص في روايته “القاهرة الصغيرة” العديد من القضايا الفكريّة والاجتماعية المعقدة, التي يتشابك فيها الدين مع السياسة, تمثلت في الصراع بين الغرب وبين الإسلام. واللغة التي سادت بينهما, هي لغة التصارع والتضاد. واتسمت عند الغرب في كون المسلمين إرهابيين ودعاة عنف. وتجسّدت نظرتهم العدائية, بتكريس شتى الوسائل لتلبية رغباتهم ومطامعهم في تطبيق سياساتهم, من غير أن يحترموا أبسط القواعد الإنسانية. وقد مثّل هذا الدور في الرواية, “كريستيان” الإيطالي المسيحي الذي اندسّ بين المهاجرين العرب والمسلمين في حيّ “ماركوني” في روما, لكشف عملية إرهابية مرتقبة, وصلت أخبارها إلى الاستخبارات الإيطالية. ووقع عليه الاختيار لكفاءته اللغويّة وتمكّنه من اللهجة التونسية. فيتقمص شخصية عيسى التونسي.

قدم  لخوص روايته على لسان راويين, يسردان الرواية  بالتناوب بينهما…الأول عيسى التونسي, وصوفيا المصريّة المسلمة المحجبة… صوفيا هي رمز مجتمعها الذي أخضعها, على الرغم من طموحها وأحلامها التي سُلبت منها عُنوة لتعارضها مع قوانين اسرتها المصريّة …ثم يتسلّم المهمة زوجها الذي انقادت لسلّطته. فكانت مثال المرأة الخاضعة. وهي قبل الزوج وبعده, مسلوبة الإرادة والحرّيّة, في مجتمع يتمتع فيه الرجل بسلطة لا تقبل المراجعة.

تتقاطع أحداث الرواية بين صوفيا وبين عيسى, فكل منهما يعرض تجربته من خلال مخاض يُلقي الضوء على عالمين تنوعت سبلهما وتشعبت ظلالهما, بغية استيعاب الدور الذي أوكل إلى كل منهما بمنحنياته وانزلاقاته ومفاجآته.

واستعداداً للمهمة التي أوكلت إليه, يترك عيسى لحيته وشاربه ينموان, ويحلق شعره, ويرتدي ملابس رثة, مستغنيا عن هندامه الأنيق…وهنا وصف مبطن لشكل المسلم العربي المهاجر…يدخل عيسى إلى “القاهرة الصغيرة” كما يسميها سكانها المهاجرون, حيث يلتقي بالتاجر حنفي, الذي يقصد العرب متجره لمشاهدة قناة الجزيرة, والاتصال بأسرهم. وفي لحظة خُيّل لعيسى أن حنفي هو قائد الخليّة الإرهابية…أين “القاهرة الصغيرة” من تكنلوجيا الهاتف النقال؟!

يعود بنا عيسى إلى سبب إتقانه اللغة العربية التي حبّبه بها جدّه الذي وُلد في تونس…وبعد الثانوية, اختار كليّة اللغات الشرقية. وكان يزور تونس باستمرار فأتقن لهجتها. وعمل بعد التخرج كمترجم من اللغة العربية في محكمة “باليرمو”. فوفاقاً لقوله: ” المنحرفون العرب من المغرب العربي يملأون السجون الإيطالية”. والذي جنده للقيام بمهمته التجسسيّة, هو النقيب “ساندري” من قسم مكافحة الإرهاب, ويطلق على نفسه اسم “جودا”, واطّلع عيسى على وثائق وأشرطة حول الإرهابيين الإسلاميين.

تتسلّم صوفيا مسرح الرواية, وتعالج باستفاضة مملّة فلسفة الأسماء, كونها ليست خيارا بل فرضا. وهي تفضل اسم صوفيا على اسمها الحقيقي “صفية”, تمثّلاً بصوفيا لورين السينمائية العالميّة. كان حلم صوفيا أن تصبح مصففة شعر عالميّة. وحلمها هذا هو الذي دفعها إلى الزواج من المهندس المصري سعيد, الذي يعمل طاهياً للبيتزا في إيطاليا, والملقب ب “فيليشي” وهو ترجمة لاسمه, ظناً منها أنه سيفتح لها أبواب روما…إلا أن حلمها تلاشى حين اشترط عليها ارتداء الحجاب قبل الزواج, فرفضت ولكنّه أصرّ..ففكّرت في فسخ الخطوبة ولكنها تراجعت خشية كلام الناس, وانصاعت لشروطه. وهنا تُلقي صوفيا الضوء على جانب يطال الفتاة العربيّة, وهو “هاجس البكارة” فإذا فسخت خطوبتها ستبدأ الشكوك في عذريتها…حكم المجتمع القهري الذي يشير إلى وجود خلل في تركيبته التي تستبقي الماضي وتغلق أبوابها في وجه الحاضر.

وصلت صوفيا مع ابنتها الرضيعة سارة إلى روما بعد سنة من الزواج, ولكثرة ما رأت من المصريين, تساءلت:”يا عالم ياهو, هي روما راحت فين؟!”

تمكّن عيسى من التغلغل بين المهاجرين العرب في القاهرة الصغيرة. وسكن في شقة في حي “ماركوني” بمشاركة ثمانية مصريين ومغربي وبنغالي وسينغالي…ووصف صعوبة الحياة في بيت المهاجرين المحرومين من أبسط متطلبات الحياة… فهم يهجرون مدنهم وينتشرون في الدنيا طالبين تجارة يكسبونها…فيصطدمون بأن كل شيء مختلف…طريقة التفكير, ومسيرة الحياة, وسبل التعايش.

تعودت صوفيا الذهاب إلى متجر حنفي كي تتصل بأهلها في مصر, متمنيّة زيارتهم, ولكن قلة المال تمنعها من تحقيق أمنيتها. ثم تطل بنا على الواقع المأساوي الذي يحياه المهاجر في الغربة, وهو في حقيقته أشد قسوة من موطنه. وتصف لنا معاناتها في إيطاليا بسبب حجابها, والعنصرية المتأصلة في فكر أهلها, فكأنها شبح مرعب. وكانت صديقتها تقول لها: أنها في عيون الإيطاليين “أسامة بن لادن في لباس أنثوي”

تمكّن الكاتب من خلال صوفيا من إماطة اللثام عن الآفات الاجتماعية, التي تحياها المرأة العربية, حين جعلها تخوض موضوع تعدد الزوجات وأثره السلبي, وهاجس الطلاق الذي يشكل أكبر مصدر خوف لدى المرأة…لما تتعرض له من مضايقات اجتماعية ونفسية, وما يكتنف مصيرها من قسوة وغموض..فتؤثر الرضوخ. ثم تنتقل إلى موضوع اًكثر مأساوية حين تشير إلى عمليات ختان الإناث في مصر, والتي تحرم المرأة من حقها الطبيعي في نيل اللذة..فتكون مجرد آلة لإرضاء الزوج والإنجاب..وتدافع قائلة:”لن تكون ابنتي امرأة مختونة..جريحة الجسد والنفس”..ممارسات عقيمة أفسدت الفطرة, وفتاوى مغرضة سلبت الناس إرادتهم وضيقت عيشهم. والمتصدي لمثل هذه القضايا, يلقى آثاما وله الويل والثبور وعظائم الأمور. وأشارت صوفيا أن العنف ضد المرأة يعاني منه الغرب أكثر من الشرق. وأكدت أن الغرب بكل مآسيه ورذائله, لا يشجع على الانبهار.

يستمر عيسى في محاولاته للكشف عن الإرهابيين, الذين يستعدون لاستهداف السفارة الأمريكية في إيطاليا, فيتلقى تعليماته من”جودا” وكل شيء حوله لا يومئ بوجود متفجرات أو إرهابيين, فالناس في القاهرة الصغيرة يعيشون حياة رتيبة؛ منهم رجل الدين الذي يحلل ويحرّم, ومنهم التاجر, وهم على الرغم من تعقيدات حياتهم, بسيطون.

شعرعيسى وصوفيا بالانجذاب اللاإرادي نحو بعضهما منذ المرّة الأولى التي التقيا فيها. فكان كلٌ منهما يتحين الفرص كي يرى الآخر من بعيد. دون أي معرفة بينهما. تلعب الصدفة دورها حين يعمل عيسى عند سعيد زوج صوفيا في مطعم البيتزا, فتنشأ بينهما علاقة صداقة, ثم يدعوه إلى تناول طعام الغداء في بيته, عندئذٍ يتفاجأ بصوفيا ويتعرف عليها عن قرب..فقد حيّره جمالها وفتنه. بعد الغداء يتوجّه عيسى إلى “جودا” لإطلاعه على المستجدات, فيتفاجأ بأنه على علم بكل تحركاته, وواجهه بحبه لصوفيا. وأخبره أنهم وضعوا أجهزة تنصت في شقة سعيد. وأظهرت التسجيلات خلافات الزوجين وعلاقتهما الحميمة..ويتدخل جودا في وصف لصوفيا قائلا:”أنظر ياله من جسد, يا له من صدر, يا لها من***”.نرى أنهم خرجوا بسياساتهم عن المعايير الأخلاقية وخلقوا لأنفسهم الذرائع والمبررات.

 صوفيا تعيش مع زوجها جسد من غير روح.. وكانت تمارس مهنة تصفيف الشعر بالسرّ. وفي أحد الأيام يكتشف زوجها المال الذي جمعته من عملها, فيستشيط غضباً, ويوجّه لها اتهامات أخلاقية, ثم يطلقها الطلاق الثالث, الذي لا رجعة عنه, نظرا إلى أنه قد طلقها مرتين من قبل. ولكي تحلّ له, عليها الزواج بغيره…فيطلب من عيسى الزواج منها كي يتمكن من استعادتها.

وبالاقتراب من النهاية التي نتوقع فيها الكشف عن الشبكة الإرهابية, نصطدم بالنهاية العبثية, وأن العملية السرّيّة كانت سراباً خادعاً, والشكوك والمعاناة التي عاشها عيسى, ما هي إلا خطة لتدريبه, وتطوير قدراته,وتنمية مهاراته, استعدادا لخوض معارك حقيقية. وعملية القاهرة الصغيرة مجرد تمثيلية لعب فيها دور البطل. ومن وجهة نظر جودا, نجح عيسى في مهمته, وفشل في امتحان المرأة.

تميزت لغة الرواية بالبساطة في التعبير..فجملها قصيرة ومألوفة, ابتعدت عن الرمزية والشاعرية, واستطاعت أن تخدم أفكارها وتوظفها بشكل يتلاءم مع طبيعة المواقف ومنطق الشخصيات. وطغى عليها الأسلوب السردي المباشر, وقلّ فيها الحوار الذي غلبت عليه اللهجات العربية وفق جنسيات المتحاورين المهاجرين, ولذلك كثرت الألفاظ السوقية.

استفاض الكاتب بحشو غير مبرر, بعرضه لمعلوماته وثقافته, في الأفلام الأمريكية وأسماء الممثلين والممثلات, فما أن يبدأ بمعالجة موضوع أو فكرة حتى يؤكدهما بمثال من فيلم, أو تشبّهاً بدور, أو شخصية.

عالج عمارة لخوص قضايا, استمدها من بيئته العربيّة, مستفيداً من ثقافته الغربية التي بدت واضحة في أسلوبه وطرحه. فقد أضاء على الصراعات الغربية, وعبثية الأطماع والمصالح تحت مسميات, تحلل المحرمات, كما أضاء على أمراض المجتمعات العربية وآفاتها.. فالعربي المسلم في الرواية يمثل الركود, يرفض التغيير والتجديد, لا يعيش الفعل بل ردة الفعل. وللخروج من نفق الظلام, لا بد من تهشيم مفاهيم, وتعزيز أخرى.

منى الشرافي تيم

الرجاء ترك تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s