تنازلات أكبر… بأثمان مغرية!!

الحياة أحجية… تناتشنا أجزاءها فرادى… فتاهت منا جماعة!!
شريعة المادة في هذا الزمان، حوّلت الإنسان إلى سلعة، وجعلت له تسعيرة، وقدّرته بثمن. وهذه التسعيرة لا تُقدَّرُ بحجم المؤهلات والثقافات والمواهب التي يمتلكها، كما كان الأمر متعارفاً عليه في الشرائع والأعراف، بل هي تسعيرة تُقَدَّرُ اليوم بحجم التنازلات المقدمة، وكلما كانت هذه التنازلات أكبر وأعظم، ارتفعت تسعيرتها وغلت أثمانها.
وللتنازلات أنواع وأشكال كثيرة، فمنها العقلي والذهني، حين يبيع الإنسان نتاج عقله وعلمه وخبراته وأبحاثه، من أجل حاجة قد تُقضى مؤقتاً، وما تلبث أن تعود لتتطلب منه تنازلاً أكبر وأعمق. ومنها الجسدي، حين يبيع الإنسان لحمه وشرفه وكرامته، من أجل ثراء أو شهرة أو منصب، وكل هذا من أجل مجد زائف، وصورة اجتماعية بالية، ومهما جهد صاحبها في تلميعها، فالصورة التي تلتقطها عيون الناس وتعلق في أذهانهم، هي انعكاس للسقوط والانحدار، والمزيد من النقص والتقزم.
والموضوع المطروح في هذا المقال، هو أن أثر تلك التنازلات السلبية، لم يتوقف عند حدود أولئك الذين اتخذوا قرارهم بتقديم التنازلات من أجل أثمان مدفوعة، بل شرّع فضاءات الوهم في العقول المريضة عند أصحابها القادرين على الدفع، لظنِّهم أن باستطاعتهم شراء أعزاء النفس، الذين لا يباعون ولا يُشرَون برخيص ملايينهم؟!
والمؤلم في زماننا العربي الحالي، أنه يضيء التشوهات الاجتماعية بقشورها البالية ويعممها، لتصبح هي القاعدة، وتصبح المبادئ والأخلاق والقيم من الشواذ. فالذاكرة أصبحت قصيرة، وعلى العيون حطت غمامة سوداء، خلطت بين الغث والسمين. فملامح النجاح في أذهان الناس أصبحت مرتبطة بكمِّ الأموال المدفوعة، وحجم التنازلات المقدمة. والسكوت عن هذا الأمر، قد يمنح الكثيرين ذريعة الامتثال إلى هذا الواقع البغيض، بحجة أن ظروف الحياة الصعبة، قادرة على قلب المعايير، وتغيير المبادئ.
والأسئلة الكثيرة التي تطرح نفسها هنا، وتُحيّر الذهن اليقظ… هو لصالح من يقوم أصحاب الأموال الضخمة بشراء الناس وبيعهم، واستبدال من هم أدنى بمن هم خير؟ أهو لزيادة ملايينهم؟ أم لحصد المزيد من الشهرة والمجد؟ أم لإرضاء رغباتهم الاستعبادية؟ أم هم مجرد أسماك كبيرة، في محيطات مليئة بالحيتان؟ هي أيضا قد تكون مسعّرة، تتنازل لتقبض، وتدفع لمن يتنازل، ربما من أجل خدمة سياسات خارجية، هدفها تقويض العقول العربية وتهميشها، والحد من انطلاقها والسيطرة على مضامينها؟ والسؤال المختلف الذي يتبادر إلى الذهن هو كيف ستكون الصورة لو سُخِّرت هذه الأموال لدعم وتطوير من يستحق الدعم، ووضع الإنسان المناسب في المكان المناسب، كي يستمر ويبذل مزيدا من الجهد ويُعطي أكثر فَيَفيد ويستفيد؟!
وتتحمل المرأة الجميلة الناجحة والحرّة في الوطن العربي على وجه الخصوص، وزر التنازلات التي تقدمها بعض بنات جنسها وتبعاتها، فتصبح هي الأخرى في نظر تجار البشر وأصحاب الأموال مشروع تنازل، ويُلمَّح لها بصفقة البيع والشراء، للانقضاض عليها. وعلى الرغم من أن المرأة الحرّة، قادرة على إفشال تلك الصفقات، وتقزيم أصحابها وردعهم، وردهم خائبين، إلا أن هذا الأمر يغضبها، ويثير حنقها، ويؤثر فيها معنوياً، خصوصاً عندما تشعر بأن هناك إنساناً لمجرد أنه يملك المال، يظن أنه قادر على شراء من لا يُقدَّر بأثمان، وكل ذلك بسبب من اتخذن قرارات بيع أنفسهن، فبخست أثمانهن وربحن الرخيص!
إن صفقات البيع والشراء، التي يكون سلعتها الإنسان، هي وجه بارز من وجوه الفساد المستشرية في الوطن العربي، فنجد أن أصحاب المؤهلات والخبرات والكفاءات، القادرين على اتخاذ القرارات التي ترقى بمجتمعاتنا وتعِدنا بمستقبل أفضل… والذين يجب أن يكونوا على رأس الإدارات والمؤسسات، يقودهم من هو أدنى منهم علماً ومؤهلا وخبرة، فيكفي أن يُطأطئ رأسه ويُقر ويوقع وينفذ الأوامر بصمت، ليحظى بأعلى المراكز، مما يؤدي إلى الإحباط والتخاذل، وبالتالي تقديم المزيد من التنازلات.
أجد نفسي هنا عاجزة عن تقديم الحلول السحرية في كلمات، ولكن، كلّ ما أتمناه أن نبدأ بأنفسنا، وتكون لنا يدٌ طولى في إحداث التغيير، لا أن ننتظر ما سيأتي، ونتأقلم معه كما قُرر لنا، حتى لو كان يتطلب منا مزيدا من التنازلات. وكل ما أستطيع قوله هو أن الغد … يحوّل اليوم إلى أمس … ويؤسّس إلى بعد غد يشبهه.

منى الشرافي تيم

About monaat

منى الشرافي تيم فلسطينية الأصل والجذور أردنية الجذع والفروع لبنانية الثمر والزهور ابنة الوطن العربي...فخورة بعروبتي عضو في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين عضو في المنظمة العالمية لحوار الحضارات في العالم إصدارات: عدد 8 روايات: وجوه في مرايا متكسرة مرايا إبليس مشاعر مهاجرة وجدانيات: حروف من نور كالمنى اسمي نقد أدبي: أدب مي زيادة في مرايا النقد الجسد في مرايا الذاكرة أدب الأطفال: العربيزي والجدة وردة الإصدارات عن الدار العربية للعلوم ناشرون - بيروت المؤهلات:دبلوم في هندسة الديكور والتصميم الداخلي:الأردن دبلوم في إدارة الأعمال:إنجلترا ليسانس ودبلوم دراسات عليا في اللغة العربية وآدابها ماجستير في اللغة العربية وآدابها تخصص نقد أدبي واجتماعي, جامعة بيروت العربية بعنوان: "أدب مي زيادة من منظور النقد الأدبي والاجتماعي درجة الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها تخصص نقد أدبي حديث (جامعة بيروت العربية) بعنوان: "الفن الروائي في ثلاثية أحلام مستغانمي دراسة تحليلية نقدية"
هذا المنشور نشر في عام. حفظ الرابط الثابت.

7 Responses to تنازلات أكبر… بأثمان مغرية!!

  1. Hinde كتب:

    Bravo Mona votre article est super vraiment vous avez posé la main sur la plaie en effet et malheureusement le principe de la vente et l’achat de l’Homme se pose de plus en plus dans notre Société et si tu ne suis pas le courant on t’écrase comme on a fait chez nous avec le journaliste Rachid Nini il n’a pas voulu fermé la bouche on la balancé au prison pour une année comme sa on la bien éduqué ,et c’est bien réussi pour eux maintenant il est chez lui il dit sois disons qu’il se repose jusqu’à maintenant il sont toujours les gagnants j’espère qu’un jour le soleil de la vérité brillera

  2. اكرم خلف عراق كتب:

    سلم قلمك دكتوره منى , بحق مقاله مميزه وهادفه وهي تسلط الضوء على بقعه اجتماعيه سوداء تتفاقم بين المجتمعات وتنتشر بسرعه الخلايا السرطانيه في جسد منكوب بكل فيروسات وميكروبات العالم .
    حقيقه الذي يحدث يكمن في ان البعض يعاني من سرطان الجشع وهو اشد الامراض الاجتماعيه وطاه منذ ان دون التاريخ الانساني على جدران كهف مظلم والى اليوم حيث كل شئ يحفظ في دماغ شريحه الكترونيه بحجم الاظفر. النظره الاقطاعيه واستعباد كرامه البشر هي فلسفه موجوده لدى اصحاب رؤوس الاموال والذين يعتقدون ان كل شئ سلعه حتى رقاب البشر , وهذه النظره الساديه دائما تهمش الحس الانساني والضمير وتحاول ان تردع القيم السليمه لا بل واعدامها على منصه الطمع والاستحواذ على كل شئ مادي .
    اشكرك جدا على هذه المقاله دكتوره منى . بقي ان اقول لاصحاب الضمائر المخزوقه بالجشع والكراهيه ان هناك امور لا تقاس بالماده وانبعاثاتها من ارصده وكنوز وعقارات وسلطه ونفوذ وجاه , نعم توجد امور في الحياه تقاس بالشعور والاحاسيس الداخليه وانبعاثاتها من حب وامل وتضحيه وحنان وشهامه ومروءه وشجاعه وصدق وكبرياء .
    شكرا لك مره اخرى دكتوره منى

  3. omar al arabi كتب:

    إذا المنية أنشبت أظافرها ألفيت كل تميمة لا تنفع
    أرى ساعة انقلاب الهرم قد أزفت، فلتتحفز كل الإرادات للعمل على إسقاطه، إنه الحل السحري المرتجى..هناك حلّين أحدهما ترقيعي لا يبدو مرّأ، وهناك آخر جذري ليس له إلا أن يكون حلوا، وإن تخوفه بعض المغلّطين -بفتح اللام-.
    لسنا إذن أمام خيارين أحلاهما مرّ..نحن فقط أمام مسؤولياتنا التاريخية إمّا أن نتّقي الله في أنفسنا وفي أمتنا وإما أن ندفع الثمن ونصمت..

  4. ملياني ياسين كتب:

    رائع رائع رائع ما تقولين ، وختمت حديثك بقولك (( كلّ ما أتمناه أن نبدأ بأنفسنا )) هذه بداية الطريقة وينبغي على كل طالب للتغيير أن يبدأ منها كقول شعيب عليه السلام: ﴿وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ﴾ (هود: من الآية 88) اسلوب رائع مشوق بالتوفيق أختي .

  5. لايغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم ..
    كلمات من ماس وتلامس الاحساس ,..تشخيص حالة الامة بكلمات معبرة …سلمت يداكي ..رائعة بكل المقاييس ..هموم الامة يحملها الكبار ..ويعلنها الادباء والكتاب ..ويغيرها ويصلحها الاحرار والابطال …والامم متجددة ..ودوام الحال من المحال ..الامل والتفائل اول خطى التغيير والتجديد .

    • monaat كتب:

      هموم الامة يحملها الكبار ..ويعلنها الادباء والكتاب ..ويغيرها ويصلحها الاحرار والابطال
      كلمات أعجبتني جدا
      تعليق رااائع

الرجاء ترك تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s