الكذب… قناع هَشّ … ووشم الكذب على جبين الكاذب نَقْش

 

الكذب أسلوب ملتوٍ يتّبعه عدد كبير من البشر، من أجل الحصول على مآربهم على اختلافها، وتحقيق أهدافهم على تنوعها بوقت قصير، وذلك لأن ذواتهم تنقصها الثقة، ونظرتهم إلى الأمور مبتورة، وانعكاس صورهم الحقيقية في المرآة قبيح، فيرتدون أقنعة الكذب الرقيقة الهشّة، التي يظنون أنهم من خلالها قادرون على تمثيل الأدوار الخادعة التي تفرضها عليهم المناسبة أو الحالة الوقتية وإقناع من حولهم بها، إلى درجة تجعلهم في معظم الأحيان يصدقون أكاذيبهم، ويستغربون حين يصدّهم الآخرون ولا يصدقون أقوالهم.

لماذا يكذبون…؟  أرغبة منهم في الكذب لأنهم تعودوه؟ أم اختلال ثقتهم بأنفسهم؟ أم لإخفاء ما يُخجلهم؟ أم تجميل لواقع قبيح؟ أم تشويه لأمر جميل؟ أم يكذبون كيداً وحسداً وأذىً وانتقاما؟

يقولون لا تعاشر ثلاثاً: كاذباً… وبخيلاً… ومدمناً على المخدرات والكحول… وأولئك على اختلاف عاهاتهم الإنسانية والأخلاقية، يظنون أنهم قادرون على إخفاء حقيقتهم، ولكنهم يجهلون أن آثار آفاتهم الاجتماعية العميقة تسبقهم وتكشفهم، وهم بين الناس كالنعامة يغرسون رؤوسهم في التراب والكل يراهم.

قد يربح الكاذب جولة أو جولتين أو ربما أكثر، فيفرح بمنجزاته، ولكنه لا يعلم أن جولة الكذب التي قد يخسرها لمرة واحدة جرّاء حبكة غير متقنة أو عقدة مبالَغ فيها، سوف يكون ثمنها كشف كل أكاذيبه السابقة، وبالتالي التشكيك بكل أقواله وأفعاله، والإطاحة به، وسيصبح من الصعب عليه تمرير أكاذيب جديدة، وذلك بسبب فقدان الثقة في شخصه. وإن حصل وقرر الكاذب في يوم من الأيام ترك نهج الكذب، والعودة إلى سُبل الصدق، فالحذر منه سيحكم العلاقة به، والتعامل معه سيكون صعباً.

للأسف نحن نحيا في عالم كاذب مخادع مراوغ، ونغض الطرف عن الكاذبين، ولا نواجههم بكذبهم في معظم الأحيان، وذلك رغبة منا في المحافظة على ودهم، أو بذريعة أننا لا نريد أن نُحرجهم أو نجرحهم، أو أن أمرهم لا يهمنا. وصمتنا هذا يجعلهم يظنون أنهم نجوا ونجحوا في تمرير أكاذيبهم، وأننا صدقناهم، خصوصا إن كان كذبهم في ذلك الوقت لا يضرنا بشيء. ولكننا لا ندري أننا لو جرحناهم مرة أو أحرجناهم مرتين سوف يتم ردعهم وتراجعهم، فربما يأتي علينا الدور وتطالنا أكاذيبهم فيصينا منهم الأذى.

يقال أن هناك درجات لونية للكذب، ولكن كيف يمكن تصنيفها ورؤيتها؟ فالكذب كذب بكل درجاته الفاتحة منها والقاتمة، والكذبة الصغيرة إن تمّ تصديقها ستنمو وتكبر وتترعرع في كل مرة.

كثيرون يظنون بأنهم على مستوى عالٍ من الذكاء والحنكة، خصوصاً اؤلئك الذين ينوّعون في الأكاذيب التي ترتدي مظهر الصدق، فيرسمون الحدث في رؤوسهم ويحبكون قصتهم ببراعة، ثم يضحكون ملء قلوبهم حين يصدّقهم من حولهم. وهذا النوع من الكاذبين لديهم أسلوبهم الخاص في الدفاع عن أنفسهم، فحين يتم اكتشافهم يستميتون كي يثبتوا صدقهم، وهو الأسلوب المعاكس أو المضاد الذي يستخدمونه لحماية الأكاذيب من خلال عملية التشكيك التي قد يثيرها إصرارهم.

أما النوع الآخر من الكاذبين الذين يثيرون الاشمئزاز هم اؤلئك الحمقى الذين حين تتم مواجهتهم بكذبهم، فينهالون على مُكتشفي الكذب بالشتائم والاتهامات والاستهجان والتكبر، ويشتعلون حنقاً، ويستشيطون غضباً على الرغم من أنهم يعلمون أن من يواجههم على يقين تام بكذبهم ولا مجال للشك لديهم، فتكون ردة أفعالهم كأصحاب الحق المنتهك، وكأن الذين أماطوا القناع عن وجوههم، وكشفوا أكاذيبهم قد ارتكبوا إثماً عظيماً بحقهم، فكان أجدر بهم أن يصمتوا ويحترموا خصوصيتهم وحقهم الشخصي في إنجاح كذبهم.

إن طرق الكذب قصيرة مهما طالت، ومتقطعة مهما كانت ملتوية، وأنفاقها مظلمة ونهاياتها مغلقة. وسالك سُبل الكذب كاذب في نظر الآخرين حتى لو صدق… وكلما كبرت الكذبة صَعب تصديقها… وكلما حاول الكاذب تقوية حجج أكاذيبه بمزيد من الأكاذيب جعل نفسه عُرضة للسخرية!

 

د. منى الشرافي تيّم

About monaat

منى الشرافي تيم فلسطينية الأصل والجذور أردنية الجذع والفروع لبنانية الثمر والزهور ابنة الوطن العربي...فخورة بعروبتي عضو في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين عضو في المنظمة العالمية لحوار الحضارات في العالم إصدارات: عدد 8 روايات: وجوه في مرايا متكسرة مرايا إبليس مشاعر مهاجرة وجدانيات: حروف من نور كالمنى اسمي نقد أدبي: أدب مي زيادة في مرايا النقد الجسد في مرايا الذاكرة أدب الأطفال: العربيزي والجدة وردة الإصدارات عن الدار العربية للعلوم ناشرون - بيروت المؤهلات:دبلوم في هندسة الديكور والتصميم الداخلي:الأردن دبلوم في إدارة الأعمال:إنجلترا ليسانس ودبلوم دراسات عليا في اللغة العربية وآدابها ماجستير في اللغة العربية وآدابها تخصص نقد أدبي واجتماعي, جامعة بيروت العربية بعنوان: "أدب مي زيادة من منظور النقد الأدبي والاجتماعي درجة الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها تخصص نقد أدبي حديث (جامعة بيروت العربية) بعنوان: "الفن الروائي في ثلاثية أحلام مستغانمي دراسة تحليلية نقدية"
هذا المنشور نشر في عام. حفظ الرابط الثابت.

الرجاء ترك تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s