العربيزية… حاجة أمّ الاختراع، أم اختراع ولّد الحاجة؟

إن اللغة الأم في حياة كل الشعوب، لا تقتصر على عملية الحوار والخطاب والإفهام وإيصال المعلومة والمعاني فقط، بل هي ما يميز الإنسان عن غيره من الكائنات الحية، ولذلك حرصت الشعوب على مدى القرون والعصور، حرصاً شديداً للحفاظ على لغاتها واستمرارها، لأنها تشكل الهوية والمرجع للشخص الذي ينتمي إليها.
إننا في عصر العولمة والتكنولوجيا والإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي، نواجه حرباً تهدد اللغة العربية، وتزعزع ألسنة المتكلمين بها، خصوصاً فئة الجيل الجديد الشاب، الذي بات يفضّل تعلّم اللغات الغربية والتواصل بها، خصوصاً اللغة الإنجليزية. ونحن اليوم نقف شبه عاجزين أمام هذا المد التكنولوجي، الذي يجعلنا لا نفكر إلا بكيفية الحفاظ على لغتنا وترغيب أبنائها بها وجذبهم إليها، بدل أن يكون شاغلنا الأكبر، كيف نسير بها قُدما كي تزدهر وتواكب متغيرات العصر وتفي بمتطلباته.
إن ثورة الاتصالات الإلكترونية والتقنيات التكنولوجية العصرية، وتنامي استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، كل هذا أدّى إلى بزوغ لغة مكتوبة جديدة، هي “اللغة العربيزية”، لغة الشات ..التي تمّ نحتها من كلمتين: “عربي إنجليزي”، إنّها اللغة العصرية، التي بدأتْ تحلّ محلّ اللغة العربية وتمسخها، وهي تعتمد على تحويل الحروف العربية إلى حروف إنجليزية، وأرقام تحل محل الحروف التي لا يوجد لها مقابل في الإنجليزية، ولكنها تشبه الحروف العربية في الشكل أو الصوت.
ما هذا التخلي عند الجيل الجديد عن كل ما هو عربي، لغة وحضارة وثقافة وتاريخاً؟ ما الذي أوصلنا إلى هذه الحالة؟ أهي التكنولوجيا الغربيّة التي اطّلع عليها الغرب وتمتع بالتسهيلات التي قدمتها له قبل أن تصلنا بأشواط؟ إن كانت التكنولوجيا هي السبب، فلماذا لم تعرِّ الغربيين كما عرّتنا؟ إن كل الظواهر تشير إلى أنهم نهلوا من نواتها ولبّها، ونهلنا قشورها، حين اعتمد شبابنا العربي التقليد العشوائي باندفاع وصدرٍ مفتوح.
إن الظواهر الطارئة عادة لا تأتي من فراغ، فقد تكون امتداداً لحدث تاريخي، أو ظاهرة حدثت في الماضي البعيد أو القريب شبيهة بها، وقد تمّ استحضارها وإحياؤها، حين تأمنت لها الأرضية الخصبة والحاجة، لتظهر على الملأ من جديد في حلّة جديدة تتماشى مع الظروف أو أحوال العصر الذي ظهرت فيه مجددا، وكأنها نوع من التقمص، أو الاستنساخ المعدل.
بعد سقوط غرناطة قام “الموريسكيون”، وهو اسم أُطلق على العرب والمسلمين باستخدام لغة جديدة أُطلق عليها اسم اللغة “الخمياديّة” أو “الألخميادو”، وهي لغة مهجنة جمعت بين اللغة العربية وبين اللغة الإسبانية، مكتوبة بحروف عربية، كي يحفظوا لغتهم، وذلك بعد أن أصدر فيليب الثاني من إسبانيا، أمراً ملكياً أجبر فيه العرب والمسلمين على ترك استخدام اللغة العربية كلاماً وكتابة، واعتبر أن استخدام اللغة العربية في أيّ ظرف يُعدُّ جريمة. وهذا الأمر يدل على أن الحاجة هي أم الاختراع، ولكل ظاهرة غريبة ظروف أكثر غرابة منها، وتستمر أو تنتهي باستمرار أو انتهاء الظروف التي أدت إليها.
أما بعد سقوط الدولة العثمانية، في نهايات عشرينات القرن العشرين، قام مصطفى كمال أتاتورك، باستبدال الحروف العربية بالحروف اللاتينية في الأبجدية التركية، وطلب من مواطنيه تعلّم الحروف الجديدة، وذلك للمحافظة على اللغة التركية القومية من وجهة نظره.
لو نظرنا إلى تلك التجربتين، التجربة الأسبانية والتجربة التركية، لوجدنا أن شبهاً كبيراً يجمعهما بظاهرة اللغة العربيزية، ولكن الفرق الكبير بينهما، في أن التجربة الإسبانية استعمارية فرضت سياسة أمر واقع، وأن التجربة التركية هي سقوط دولة عظمى تغيّر فيها مجرى الحكم والسياسة، ولكن التخلّي في تينك الحالتين، كان إجبارياً وأمراً واقعاً؛ ولكن ما نواجهه اليوم مع ظاهرة اللغة العربيزية، هو أنها نوع من التخلي والاستبدال الإرادي، الذي هو أخطر بكثير من التخلي الإجباري والمفروض، لأنه يعني الرضا والقبول والتعايش مع الحالة الجديدة، ولأنها كذلك فهي قابلة للتطور.
أما شيوع بعض الأفكار الخاطئة بين الناس في الوطن العربي وتبنّيها، فهي من أهم أسباب توسّع رقعة ظاهرة اللغة العربيزية وانتشارها؛ لأن هناك من يخجل من التواصل باللغة العربية، على اعتبار أنّها وجهٌ من وجوه البدائية والتخلّف، حين صدّقوا أن إتقان اللغات الأجنبية والتحاور بها، هو وجه من وجوه الحضارة والتطوّر والرقي.
إن أسس اللغة العربية في الأذهان العربية أصبحت ركيكة جداً، فنجد أن مؤتمراتنا العربية التي تقام في الوطن العربي لا تتكلم باللغة العربية، وذلك لأن ضيوفاً أجانب يحضرون تلك المؤتمرات، فيجب أن نتكلم لغتهم، ومن لا يُجِد من العرب اللغة الأجنبية داخل المؤتمر، يجب عليه أن يضع سماعات التعريب على أذنيه.
” إذا كان ربُّ البيتِ للدفِّ ضارباً فشيمةُ أهلِ البيت كلِّهم الرقص”.
د. منى الشرافي تيّم

About monaat

منى الشرافي تيم فلسطينية الأصل والجذور أردنية الجذع والفروع لبنانية الثمر والزهور ابنة الوطن العربي...فخورة بعروبتي عضو في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين عضو في المنظمة العالمية لحوار الحضارات في العالم إصدارات: عدد 8 روايات: وجوه في مرايا متكسرة مرايا إبليس مشاعر مهاجرة وجدانيات: حروف من نور كالمنى اسمي نقد أدبي: أدب مي زيادة في مرايا النقد الجسد في مرايا الذاكرة أدب الأطفال: العربيزي والجدة وردة الإصدارات عن الدار العربية للعلوم ناشرون - بيروت المؤهلات:دبلوم في هندسة الديكور والتصميم الداخلي:الأردن دبلوم في إدارة الأعمال:إنجلترا ليسانس ودبلوم دراسات عليا في اللغة العربية وآدابها ماجستير في اللغة العربية وآدابها تخصص نقد أدبي واجتماعي, جامعة بيروت العربية بعنوان: "أدب مي زيادة من منظور النقد الأدبي والاجتماعي درجة الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها تخصص نقد أدبي حديث (جامعة بيروت العربية) بعنوان: "الفن الروائي في ثلاثية أحلام مستغانمي دراسة تحليلية نقدية"
هذا المنشور نشر في عام. حفظ الرابط الثابت.

One Response to العربيزية… حاجة أمّ الاختراع، أم اختراع ولّد الحاجة؟

  1. مينا كتب:

    أشفيت غليلي ..
    استمتعت جداااا بقراءة الموضوع ..
    دمت بخير

الرجاء ترك تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s