مرايا إبليس

اليوم ذكرى أحداث 11 سبتمبر… وتبعات تلك الأحداث لا تزال قائمة إلى يومنا هذا.
بحجة محاربة (القاعدة) التي صنعوها بأيديهم.. تمّ تغيير نصف وجه العالم…
وحجة محاربة (داعش) الذي صنعوه بأيديهم أيضاً سيتم تغيير النصف الثاني لوجه العالم

في رواية “مرايا إبليس” التي كان موضوعها، أحداث 11 سبتمبر .. قلت:
الإنسان هو الحلقة الأضعف والأرخص في
عالم الأطماع والمصالح، مهما كانت جنسيته،
أو توجهه، أو انتماؤه العرقي أو الديني.

والأديان لم تسن القتل وإراقة الدماء، بل
سنّها إرهاب الدول والأفراد والتطرف.

وأشرت في نهاية الرواية إلى توقع ما يحصل اليوم … على لسان إبليس حليف أبالسة الإنس:

أخطأتم في حساباتكم يا أصدقائي وحلفائي، حين نسيتم أنني إبليس، وهدفي نشر الدمار والتشرذم والشر والأذى والظلام. وكل هذا أحققه حين أحظى بحلفاء مثلكم. ولكنّ هذا لا يعني أنني معكم، وسأستمر في مساعدتكم، فوقوعكم في المصائب والكوارث كان هدفاً من أهدافي، وسأترككم الآن في غيّكم تعمهون والفوضى تعمّ العالم… و”مرايا إبليس” الآن أصبحت أكثر وضوحاً، وانعكاسات الصور فيها تُظهر عالم الطمع والجشع والمصالح، حيث يدوس فيها القوي الضعيف، والغني يستعبد الفقير. مرايا الإرهاب الزائفة التي تجعل من الإرهاب الحقيقي دفاعاً عن النفس، وحقّاً في البقاء. وفي المقابل، تعكس المرايا صورة صاحب الحق الفعلي، ومطالبته به تحوّله إلى إرهابـي، تدق له طبول الحرب… ومجموعة في تنظيم من المتطرفين، بمساعدة حكومات تسعى إلى الهيمنة على العالم، تستوجب حرباً على الإرهاب، وتَصِم شعوباً بأكملها بوصمة الإرهاب.
  
تركت حلفاء الماضي معلقين بين السماء والأرض، وعدتُ إلى بيتي في مملكة السواد، منتظراً أن يقرع أجراس مملكتي حلفاء جدد، ربما يكونون أكثر ظلامية ودموية من جونـز وشايلوك وحلفائهما… مع أنني أكاد أجزم بأن أجراس نهاية العالم هي التي ستقرع…

وهنا انتهت أحداث الرواية على الورق.. واستمرت على أرض الواقع… لأن العرب لا يتعلمون من دروس الماضي.. ويدفنون رؤوسهم بالتراب… وعذرهم أنهم (لا يرون) فرؤوسهم بالتراب؟!

About monaat

منى الشرافي تيم فلسطينية الأصل والجذور أردنية الجذع والفروع لبنانية الثمر والزهور ابنة الوطن العربي...فخورة بعروبتي عضو في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين عضو في المنظمة العالمية لحوار الحضارات في العالم إصدارات: عدد 8 روايات: وجوه في مرايا متكسرة مرايا إبليس مشاعر مهاجرة وجدانيات: حروف من نور كالمنى اسمي نقد أدبي: أدب مي زيادة في مرايا النقد الجسد في مرايا الذاكرة أدب الأطفال: العربيزي والجدة وردة الإصدارات عن الدار العربية للعلوم ناشرون - بيروت المؤهلات:دبلوم في هندسة الديكور والتصميم الداخلي:الأردن دبلوم في إدارة الأعمال:إنجلترا ليسانس ودبلوم دراسات عليا في اللغة العربية وآدابها ماجستير في اللغة العربية وآدابها تخصص نقد أدبي واجتماعي, جامعة بيروت العربية بعنوان: "أدب مي زيادة من منظور النقد الأدبي والاجتماعي درجة الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها تخصص نقد أدبي حديث (جامعة بيروت العربية) بعنوان: "الفن الروائي في ثلاثية أحلام مستغانمي دراسة تحليلية نقدية"
هذا المنشور نشر في عام. حفظ الرابط الثابت.

الرجاء ترك تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s