المنجمون يَكذبون.. نُصدّقهم.. فيسترسلون!!

المنجمون يَكذبون.. نُصدّقهم.. فيسترسلون!!
تحولات كثيرة غريبة ومريبة تُعرِّش على الأجواء العربية اليوم، فقد أصبحت أرضياتها كالرمال المتحركة الخبيثة تموج بأبنائها، تغوّر الحق تارة، وتفوّر الباطل طورا. أما سياسات الإخضاع والضياع المبتكرة – فبراءة اختراعها تقاسمتها الحكومات العربية مع الإعلام العربي بكل أشكاله – فالحكومات فرضت سياسة الجوع المعوي، وتولّى الإعلام مهمة التجويع الفكري والثقافي، فقد حرصا معاً على حقن العقول العربية بأمصال النسيان والتغييب والتعمية، والنتيجة لذلك كله، بأن ظهر لدينا ما يمكن أن يُسمى بالاعتلال الثقافي والمعرفي، الذي هو السّمة الرائجة في الوطن العربي اليوم، والقاسم المشترك بين أبنائه.
كثيرة هي الآثار السلبية التي واكبت شيوع هذا النوع من الاعتلال الثقافي والمعرفي في المجتمعات العربية، وأخطرها هو الإحباط الذي أدّى بالأفراد والجماعات، إلى اللجوء إلى نوع من الفرار الإرادي، والهروب من الواقع إلى ذاك المجهول البعيد، والاختباء خلف أقنعة مشوّهة، وكلهم أمل أن يأتي لهم ذلك الغيب بالفرج أو بفسحة من الرجاء، ولذلك فقد نجح الإعلام التجاري في بث سمومه القاتلة في جسد الأمة المريض، فلم يكتف بنشر ثقافات الابتذال والتفاهة والفضائح والشدّ على عصب التعصب المذهبي والاقتتال الطائفي، وإعلاء شأن من لا شأن لهم، بل تجاوزه إلى نشر وترويج ثقافة التنجيم والتنقيب عن الغيب والركض وراء الوهم، وهدفه العبث بمشاعر الناس وأحاسيسهم ترهيباً وترغيباً، من خلال عمليات غسلٍ للأدمغة وتنويمها مغناطيسياً، فتصبح بين أيديهم كالدمى المتحركة يتلاعبون بها كما يشاءُون، فتزداد أعداد المتابعين والمشاهدين لقنواتهم، وتكبر وتتضخم أرباحهم، ويُكتب لبرامجهم النجاح والتألق والمنافسة.
كما لاحظنا في الآونة الأخيرة ازدياد عدد البرامج التي تدخل إلى بيوتنا، وتتربع على عروش شاشاتنا، شخوص كاركاتيرية، كانوا في حياتهم أناساً عاديين، ولكنهم من النوع المغامر المغوار، فتحالفوا مع الجن والإنس وما تحت الأرض وما فوقها، وقد حالفهم الحظ الإعلامي، حين صدّرهم على شاشات التلفزة، لممارسة عمليات التنجيم والدجل والتدليس والاستهانة بعقول البشر، من خلال قراءة الغيب والاطلاع على المستقبل، ليس فقط على المستوى المحلي، بل بكل ثقة وجرأة على مستوى العالم. فقد تمكّن مجموعة من هؤلاء المنجمين الاصطياد بالماء العكر، حين قرأوا الحياة السياسية والاجتماعية والنفسية العربية بحنكة وبراعة، وربما استعانوا ببعض الخبرات الفذة القادرة على تحليل الأحداث واستنتاج ما يمكن أن تؤول إليه الأمور. أو ربما كانوا أدوات مأجورة قد أُوكلت إليهم مهمة إيصال رسائل محددة من أجل مصالح أو سياسات معينة. ومهما كانت الأهداف، فقد نجحوا في تحقيقها حين تمكنوا من التوغل في النفوس الضعيفة التي نخرتها الأمراض النفسية، وانطلقوا في شعابها ولعبوا على أوتارها المتهالكة المحطمة، فدندن الناس أنغامهم، ورددوا أكاذيبهم وصدقوها، وباتوا ينتظرون إطلالاتهم على شاشات التلفزة بفارغ الصبر. واستغلت القنوات الإعلامية هذا الجوع الغيبي عند الناس، فابتدعوا فكرة عرض ما جاء به المنجمون من تنبؤات وما تطابق معها من أحداث على أرض الواقع، كما أكثروا من عرض الدعايات والإعلانات التجارية خلال بث برامج التنبؤات، وبذلك نجد أن الكل مستفيد والتجارة رائجة ومربحة، أما الخاسر الأكبر والوحيد فهو المتلقي العربي، فعمى العيون له بصيرة… أما عمى القلوب فظلام لا فجر له!
وهنا تجدر بنا الإشارة إلى أن اللوم الحقيقي لا يقع على عاتق المُنجمين، الذين كذبوا فاغتنوا واشتهروا، أو قنوات التلفزة التي تتبارى وخصوصاً عند اقتراب نهاية العام لاستضافتهم ومحاورتهم في سهرات رأس السنة، التي يحتلون الجزء الأكبر منها، بل اللوم الحقيقي يقع على عاتق المتلقي العربي، الذي تخلّى عن عقله طوعاً، وارتضى باللامنطق حين قَبِلَ أن يكون أداة تجارية رابحة، ونفس ضعيفة تبحث عن هويتها في ظلال الغيب العاري.
أين هي الشعوب العربية من كل ما يجري حولها؟ أين هي من سياسات التجهيل التي تُفرض عليها، على الرغم من الانفتاح الكبير التي أمنته لها العولمة وكل ما قدمته التكنولوجيا، بالإضافة إلى قنوات التواصل الحديثة التي وضعت العالم كله في كفة اليد؟ أين هي من التغيير والارتقاء بالثقافة والتسامي بالفكر؟ للأسف فقد استسلمت الشعوب العربية لسياسات التخلي، وآثرت استهلاك السفاهات والخزعبلات التي تُقدم إليها، دون أي تدخل أو اعتراض، وساعدت على شهرة أناس لم تتعدًّ مؤهلاتهم حدود الدجل والشعوذة والكذب.

منى الشرافي تيم

About monaat

منى الشرافي تيم فلسطينية الأصل والجذور أردنية الجذع والفروع لبنانية الثمر والزهور ابنة الوطن العربي...فخورة بعروبتي عضو في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين عضو في المنظمة العالمية لحوار الحضارات في العالم إصدارات: عدد 8 روايات: وجوه في مرايا متكسرة مرايا إبليس مشاعر مهاجرة وجدانيات: حروف من نور كالمنى اسمي نقد أدبي: أدب مي زيادة في مرايا النقد الجسد في مرايا الذاكرة أدب الأطفال: العربيزي والجدة وردة الإصدارات عن الدار العربية للعلوم ناشرون - بيروت المؤهلات:دبلوم في هندسة الديكور والتصميم الداخلي:الأردن دبلوم في إدارة الأعمال:إنجلترا ليسانس ودبلوم دراسات عليا في اللغة العربية وآدابها ماجستير في اللغة العربية وآدابها تخصص نقد أدبي واجتماعي, جامعة بيروت العربية بعنوان: "أدب مي زيادة من منظور النقد الأدبي والاجتماعي درجة الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها تخصص نقد أدبي حديث (جامعة بيروت العربية) بعنوان: "الفن الروائي في ثلاثية أحلام مستغانمي دراسة تحليلية نقدية"
هذا المنشور نشر في عام. حفظ الرابط الثابت.

2 Responses to المنجمون يَكذبون.. نُصدّقهم.. فيسترسلون!!

  1. room كتب:

    مقال رائع ويعبر عن احاسيس الناس ومشاعرهم وعن الوضع المتردي والرمادي الذي يعيشه المواطن العربي في كافة الاقطار العربيه بلا استثناء وحالة الضياع والتيه وعم التكهن بما ستؤول اليه اوضاعه ومستقبله وعن الثورات المضادة وداعميها من حكام وبطانات فاسده مفسده من الداخل والخارج واعلام وقضاء فاسد ضال ومضلل ومفتت ومقسم وقالب للحقائق ومثقفون يقفون ضد مصالح اوطانهم وشعوبهم – وعن فئة من الشعب جاهله لا تعلم ما الذي يدور حولها ومع ومع من تقف وتصطف وفئة اخرى ليست بالقليلة تكتم غيظها ولا تحرك ساكنا وتنتظر من ينقذها من كوابيسها وقلقها وقهرها – ولكن من الواضح ان من مزايا الربيع الربيع العربي تحرر فئة كبيرة من الشعوب العربيه من الخوف والسكوت والاستكانة والاستسلام وهذا مما يعطي شيء من الامل بتحرر الشعوب مستقبلا ولو انه سيتاخر قليلا الا ان المستقبل يبشر بالخير والامل الكبير في الشباب الذين هم عماد المستقبل وامل الامه وتغيير الوافع الذي تعيشه هذه الايام

الرجاء ترك تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s