ارحمي زوجك وكوني له… أنثى!!

أيتها المرأة… ارحمي زوجك وكوني له الأنثى التي يتمناها، كي تحفظي مكانتك في قلبه وتحفظيه. الكل يعلم أنني مُناصرة للمرأة ومُطالبة بمنحهاحقوقها، وأصرُّ دائماً على حفظ كرامتها وكيانها… ولكن كي أكون موضوعية وكي لا أتُهم بالعنصرية، يجب الاعتراف أنه كما أن هناك امرأة مظلومة مع رجل فظ لئيم غليظ… هناك رجل محترم مظلوم مع امرأة نسيت أنها أنثى، وأن من حق هذا الرجل أن يرى زوجته في أبهى صورها وأجملها وأكثرها إثارة داخل بيته.
الفتاة الشرقية قبل الزواج تكون جميلة رشيقة تهتم بجسدها وأتاقتها وشعرها، ولكن ما أن تتزوج وتنجب أول طفل حتى تظهر وكأنها كبرت 10 سنوات دفعة واحدة، وتصبح بدينة وتهمل زينتها وننأفف طوال النهار، وحين يعود زوجهاإلى البيت يجدها لا تزال في ثياب المطبخ وتفوح منها رائحة الثوم والبصل وشعرها منكوش لأنها لم تجد وقتاً كي تسرحه، فقد قضت وقت فراغها إما تتابع المسلسلات التركية، أو مع جاراتها في جلسة قهوة ونميمة سرقت منها الوقت دون أن تشعر، وما أن ترى زوجها حتى تبدأ بالشكوى من الأولاد وشغل البيت الذي لا ينتهي! على الرغم من أنها تعلم أنها لو نظمت وقتها لبقي لديها وقتاً طويلا لأولادها ولنفسها ولزوجها.
وكثيرا ما أسمع بعض النساء يشتكين من أن أزواجهن يتابعن المحطات الفضائية التي تعجُّ بالنساء الجميلات والنصف عاريات… ولأولئك النسوة أقول: لا توجد امرأة قبيحة، فكل امرأة لديها شيء جميل تستطيع بقليل من الاهتمام أن تظهره، كما أقول لهن أيضاً ما الذي يمنعكن من أن تكن في بيوتكن رشيقات جميلات مثيرات؟ ليس عيبا أو حراماً. فالحياة الزوجية سكن ومودة ورحمة وليست وظيفة روتينية مملة.
هذا بالنسبة إلى سيدات البيت.. أما بالنسبة إلى النساء العاملات فحدث ولا حرج، فهناك نوعان… النوع الأول: سيدات المجتمع اللواتي يكُنّ في نزهاتهن جميلات أنيقات لبقات، وحين يعدن إلى البيت يبدأن رحلة الاهتمام بالوجه فيضعن الأقنعة المخيفة للمحافظة على نضارته، ومن ثم يملأن شعرهن بلفافات الشعر كي يحافظن على تسريحته استعدادا لليوم التالي. أما النوع الثاني فهن النساء العمليات العاملات اللواتي يتباهين بشهاداتهن وثقافاتهن، ولذلك تميل أشكالهن ولباسهن إلى الذكورة أكثر منها إلى الأنوثة.
أيتها المرأة المهملة لنفسك أولا ثم لزوجك… تذكري حين يبحث زوجك عن بديلة لك ترضي رجولته وغروره، “أنك جنيت ما زرعته يداك” وأن العويل والبكاء والشكوى لن تعيده إليك أبداً.
أرجو أن تسامحيني ولا تغضبي مني عزيزتي المرأة… فالوقاية والتنبيه خير من ألف علاج!!
لقد انتقدت منذ أيام الرجل الذي يتباهى ويقول “كبرت زوجتي… ولم تعد مثيرة”، واليوم لا أجد لك عذرا أيتها المرأة في أن لا تكوني لزوجك كل النساء، فأنت قادرة على ذلك!!!!!

About monaat

منى الشرافي تيم فلسطينية الأصل والجذور أردنية الجذع والفروع لبنانية الثمر والزهور ابنة الوطن العربي...فخورة بعروبتي عضو في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين عضو في المنظمة العالمية لحوار الحضارات في العالم إصدارات: عدد 8 روايات: وجوه في مرايا متكسرة مرايا إبليس مشاعر مهاجرة وجدانيات: حروف من نور كالمنى اسمي نقد أدبي: أدب مي زيادة في مرايا النقد الجسد في مرايا الذاكرة أدب الأطفال: العربيزي والجدة وردة الإصدارات عن الدار العربية للعلوم ناشرون - بيروت المؤهلات:دبلوم في هندسة الديكور والتصميم الداخلي:الأردن دبلوم في إدارة الأعمال:إنجلترا ليسانس ودبلوم دراسات عليا في اللغة العربية وآدابها ماجستير في اللغة العربية وآدابها تخصص نقد أدبي واجتماعي, جامعة بيروت العربية بعنوان: "أدب مي زيادة من منظور النقد الأدبي والاجتماعي درجة الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها تخصص نقد أدبي حديث (جامعة بيروت العربية) بعنوان: "الفن الروائي في ثلاثية أحلام مستغانمي دراسة تحليلية نقدية"
هذا المنشور نشر في عام. حفظ الرابط الثابت.

4 Responses to ارحمي زوجك وكوني له… أنثى!!

  1. هعغهعغهعغهعغهعغهعغه كتب:

    يعني مو عارف كيف هل العيشه هيك

  2. Said Said كتب:

    قطعت جهيزة قول كل خطيب

  3. ياسر محمد كتب:

    مشاء الله عليكي اصبتي كبد الحقيقه التي تغفل عنها الكثيرات من النساء … روشته مفيده جدا لمن القى السمع وهو شهيد

  4. محمد السويركي كتب:

    الزميلة الفاضلة والرااااااااااائعة..زميلتي العزيزة ب اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين الفاضلة منى الشرافي تيم.. كم أعتز .. ان في بلدي نماذج لك ولأمثالك من السيدات المتميزات أدبا وخلقا وتحليقا وأصالة.. وفهما لدورها.. وفن ادارة بيتها . . كم اتمنى
    ان تعمم هذه التجربة الفريدة على كثير من السيدات اللواتي يجهلن. دورهن وواجبهن الأساسي في بيوتهن وعلاقتهن مع أزواجهن.. للأمانة ست منى كما يقال البيوت أسرار.. وكان الله في عون الرجل الشرقي على ما يرى وما يحيط به .. سواء داخل بيته أو خارجه.. ومساء الروقان لك على هذا الطرح الجميل..
    زميلك ..محمد السويركي..

الرجاء ترك تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s