أنا عربيّة… وأنتم عرب… فلنكن أصحاب قرار!!

كون الذي نراه حولنا في وطننا العربي الكبير، ما هو إلا صورة مكبرة من التقهقر والانهزامية، وكوننا نحن الكتاب ننتقد سياساتنا وضعفنا، ونتباكى على أطلال عجزنا أمام تقرير مصائرنا، فهذا لا يعني تخلينا عن أوطاننا أو عن عروبتنا، بل هو نوع من نقد الذات البناء، الذي نسعى من خلاله أن نعبد الطرق لأجيال الغد ونخرجهم من الظلام المدقع الذي نواجهه اليوم، فربما نضيء لهم شمعة قد تتحول يوما ما إلى قناديل، تمكنهم من صنع القرارات وتنفيذها.
نحن حين ننتقد أنفسنا كعرب، ليس بالضرورة أن يكون مدح للآخرين، أو إشادة بسياساتهم، بل هو صوت حي يدعونا إلى كشف تلك السياسات والمخططات التي تحاك حولنا وإجهاضها… هو صوت لتوحيد الصف والكلمة والروح، وقبول الآخر المختلف، وتقبل كل وجوه الاختلاف التي تغنينا ولا تعيبنا، والحرص على أن لا نحوله إلى خلاف كي نتمكن من مواجهة الأخطار التي تحيط بنا، لتحقيق أهدافنا وأحلامنا وآمالنا.
يجب أن نتعلم ونقتنع أن أوطاننا لنا ومن حقنا.. وحكامنا وقادتنا وساستنا وأنظمتنا كلهم من اختيارنا، جلسوا على عروشنا بإرادتنا… فقط لخدمتنا، وتسيير أمورنا، والنظر في أحوالنا، وحفظ كرامتنا… لا أن نتحول بنظرهم إلى كائنات وُجدت فقط لخدمتهم وتقديم الولاء والطاعة… أو إتخام بطونهم بأموالنا ومقدراتنا… يبذرون الملايين ويسكنون القصور وأعينهم على رغيفنا… يقتطعون منه قضمة… يرمونها للقطط والكلاب… كي نبقى على جوعنا وكي يبقوا على عروشهم…

About monaat

منى الشرافي تيم فلسطينية الأصل والجذور أردنية الجذع والفروع لبنانية الثمر والزهور ابنة الوطن العربي...فخورة بعروبتي عضو في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين عضو في المنظمة العالمية لحوار الحضارات في العالم إصدارات: عدد 8 روايات: وجوه في مرايا متكسرة مرايا إبليس مشاعر مهاجرة وجدانيات: حروف من نور كالمنى اسمي نقد أدبي: أدب مي زيادة في مرايا النقد الجسد في مرايا الذاكرة أدب الأطفال: العربيزي والجدة وردة الإصدارات عن الدار العربية للعلوم ناشرون - بيروت المؤهلات:دبلوم في هندسة الديكور والتصميم الداخلي:الأردن دبلوم في إدارة الأعمال:إنجلترا ليسانس ودبلوم دراسات عليا في اللغة العربية وآدابها ماجستير في اللغة العربية وآدابها تخصص نقد أدبي واجتماعي, جامعة بيروت العربية بعنوان: "أدب مي زيادة من منظور النقد الأدبي والاجتماعي درجة الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها تخصص نقد أدبي حديث (جامعة بيروت العربية) بعنوان: "الفن الروائي في ثلاثية أحلام مستغانمي دراسة تحليلية نقدية"
هذا المنشور نشر في عام. حفظ الرابط الثابت.

2 Responses to أنا عربيّة… وأنتم عرب… فلنكن أصحاب قرار!!

  1. حسن كتب:

    عنترياتنا بالكلام اصبحت فوزنا ! ننتظر الإلهام حتى نعمل مع العلم ان العمل هو من يأتي بالإلهام وليس الإلهام من يأتي بالعمل !

  2. ياسر محمد كتب:

    بت اتعجب من وضوح الداء والدواء وضوح الشمس حتى للعميان ومع ذلك ..لا شئ …ان تسمع فقد اسمعت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي ولو كانت نارنفخت فيها اضاءات ولكن انت تنفخ في رمااااااااد ….

الرجاء ترك تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s